أمراض الطفل

رعاية الطفل المبتسر في الحضانة وفوائدها

رعاية الطفل المبتسر في الحضانة وفوائدها تعتبر الحضانة من الإنجازات الطبية الكبرى والتي يتم استخدامها للأطفال المبتسرين الغير مكتملين النضوج، وفي مقالنا سوف نتكلم عن رعاية الطفل المبتسر في الحضانة وفوائدها فكونوا معنا.

رعاية الطفل المبتسر

الرعاية في الحضانة “المحضن”

تعتبر الحضانة إحدى الإنجازات الطبية الكبرى وتستخدم في:

  • رعاية الطفل المبتسر حديث الولادة.
  • رعاية الطفل ناقص الوزن حديث الولادة.
  • رعاية أي طفل حديث الولادة في حالة مرضية شديدة لدرجة حرجة.

فوائد الحضانة

العزل

إن وضع الطفل في الحضانة يقلل من سنبة حدوث الالتهابات ويقلل من مخاطر الحركة وتداول الطفل بين الأشخاص وبالتالي يقلل من نسبة حدوث النزيف.

ضبط درجة حرارة

توفر الحضانة للطفل درجة حرارة ثابتة ويجب ضبط درجة حرارة الحضانة لتكون 32 درجة مئوية لكي تحافظ على درجة حرارة الطفل 37 درجة مئوية.

ضبط تركيز الأكسجين

  • الأكسجين غير مطلوب في كل الحالات.
  • يجب ألا يزيد تركيز الأكسجين على 30% مهما كانت الظروف.
  • يجب ألا يزيد تدفق الأكسجين على 1-2 لتر في الدقيقة.

ضبط نسبة الرطوبة

يجب أن تكون نسبة الرطوبة من 65% إلى 95% داخل الحضانة للأسباب التالية:

  • تقلل الرطوبة من التأثير المثير للأكسجين على القناة التنفسية والرئتين.
  • الرطوبة مطلوبة ومهمة للممرات التنفسية والحويصلات الرئوية.
  • تقلل الرطوبة من إفراز الغرق، وبالتالي تقلل فقدان الحرارة من جسم الطفل.
  • يمكن استنشاق بعض الأدوية مع بخار الماء مثل: (المضادات الحيوية).

سهولة ملاحظة الطفل في الحضانة

يكون الطفل عارياً تماماً وبدون ملابس في الحضانة، وهذا يساعد على ملاحظة الطفل المبتسر وخاصة:

  • التنفس
  • تغير لون الكفل “إلى الأزرق
  • النزف
  • حركة الطفل
  1. القيء
  2. التبول
  3. التبرز

اكتئاب أثناء الحمل

دواعي استعمال الحضانة للأطفال حديثي الولادة

  1. الطفل المبتسر.
  2. الطفل ناقص الوزن (أقل من 2 كيلو جرام).
  3. الطفل حديث الولادة ومريض لدرجة حرجة مثل:
  • طفل حديث الولادة، وتعاني أمه من مرض السكر.
  • طفل حديث الولادة، ويعاني من نقص الأكسجين في المخ.
  • طفل حديث الولادة، يعاني من إصابات حدثت أثناء الولادة المتعثرة وخاصة الإصابات داخل الجمجمة.

فطام الطفل المبتسر من الحضانة

يجب أن يخرج الطفل المبتسر من الحضانة عندما يحدث الآتي:

  1. يزيد وزن الطفل عن 2,5 كيلو جرام.
  2. تكون حالة الطفل مستقرة فسيولوجياً مثل:
  • أن تكون درجة حرارة الجسم ثابتة وطبيعية.
  • أن يكون التنفس طبيعي ومنتظم.
  • أن يكون الطفل غير معتمد على الأكسجين في الحضانة.
  • أن تكون حالة الطفل الصحية العامة جيدة.

الاهتمام بالطفل المبتسر بعد خروجه من المحضن (من الحضانة):

  1. يستأنف الطفل المبتسر الحياة العادية.
  2. ويجب إعطاء الطفل المتسر احتياجاته من الحديد ومن فيتامين “د”، وزيادة نسبتهما عن النسبة المعتادة، لأن الأطفال المبتسرين معرضون للإصابة بالأنيميا، ومرض لين العظام، لأن مخزون الحديد في الجسم يكون منعدماً، واحتياج العظام لـ فيتامين “د” يكون مضاعفاً.

 الرعاية الطبية للطفل المبتسر

يحتاج الطفل المبتسر إلى نوعين من الرعاية والعناية الطبية.

  1. الرعاية الطبية الفورية.
  2. الرعاية الطبية بعد الفورية.
الرعاية الطبية الفوريةالرعاية الطبية بعد الفورية (أي بعد ذلك)
  1. تنظيف الممرات الهوائية بشفط المخاط والإفرازات
  1. تنظيم درجة حرارة الجسم
  1. وضع الطفل في حضانة بها إمكانيات التدفئة والأكسجين والرطوبة
  1. بداية الرضاعة بعد الولادة فوراً وإعطاء محلول الجلوكوز 5% في بادئ الأمر
  1. إعطاء فيتامين ك 1-3 ملجم بالحقن في العضل للوقاية من حدوث نزيف
  1. الوقاية من النزيف
  1. إعطاء كافايين 3 ملجم لكل كيلو جرام وزن الجسم لتنبيه التنفس
  1. علاج النزيف (إن وجد)
 
  1. الوقاية من الالتهابات
 
  1. علاج الالتهابات (إن وجد)
 
  1. الوقاية من حدوث انفصال شبكي للوقاية من فقدان البصر (العمى) مدى الحياة (عن طريق إعطاء الأكسجين بالطريقة الصحيحة)
 
  1. الوقاية من حدوث اليرقان النووي: أي الوقاية من حدوث تسمم في خلايا المخ بمادة صبغ الصفراء (البيلروبين غي المباشر) الذي يسبب ضمور في خلايا المخ والتخلف العقلي وإعاقات كثيرة وجسيمة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق