أمراض الطفل

داء الصفراء لدى الأطفال حديثي الولادة وأنواعها

داء الصفراء لدى الأطفال حديثي الولادة وأنواعها الصفراء أو المعروفة باليرقان، وهو يكون عبارة عن حدوث اصفرار في عيني الطفل وفي جلده، وفي مقالنا سوف نتكلم عن داء الصفراء لدى الأطفال حديثي الولادة وأنواعها فكونوا معنا.

داء الصفراء لدى الأطفال حديثي الولادة

داء الص اليرقان (الصفراء) هو اصفرار بالعينين والجلد.

أنواع الصفراء: يوجد نوعان هما

  • الصفراء الفسيولوجية (الطبيعية).
  • الصفراء المرضية.

والصفراء بسبب مرض في الدم يؤدي إلى زيادة تكسر وتحلل كرات الدم الحمراء أو بسبب مرض في الجسم وخاصة أمراض الجهاز المراري وأمراض وأورام البنكرياس.

الصفراء الفسيولوجية (الطبيعية)

تظهر الصفراء الفسيولوجية بدرجات مختلفة:

  • اصفرار بسيط: وقد لا تلاحظه أم الطفل.
  • اصفرار متوسط: وتلاحظه الأم في صورة اصفرار في العينين والجلد.
  • اصفرار شديد: وتلاحظه الأم في صورة اللون البرتقالي في العيني والجلد.

ويجب قياس نسبة صبغ الصفراء (البيليروبين) في الدم وقياس نسبة الهيمجلوبين في الدم للتأكد من الصفراء بأنها فسيولوجية وليست مرضية (بسبب مرض في الدم أو في الجسم وأعضائه).

أسباب الصفراء الفسيولوجية:

  • زيادة تكسير كرات الدم الحمراء (التي يزيد عددها في الطفل المولود عن 8 مليون/مم3 دم (بينما العدد الطبيعي = 5 مليون/مم3) مما يؤدي إلى زيادة مستوى صبغ الصفراء – البيليروبين غي المباشر.
  • عدم النضوج الوظيفي في الأنزيمات الموجودة داخل خلايا الكبد والمسئولة عن التمثيل الغذائي لمادة الصفراء ثم إفرازها خارج خلايا الكبد لتخرج مع العصارة الصفراوية ثم إلى الاثني عشر ثم إلى الأمعاء لتخرج مع البراز بعد ذلك.

العلاج

تبدأ الصفراء الفسيولوجية في الزوال والاختفاء تدريجياً بدون علاج في معظم الحالات (لأن الأنزيمات داخل خلايا الكبد يتم نضوجها الوظيفي خلال الأسبوع الأول من عمر الطفل وتنشط هذه الأنزيمات ويقل مستوى صبغ الصفراء تدريجياً ثم تختفي الصفراء) طالما أن نسبة البيليروتين في الدم لم تصل إلى 15 ملجم/100 سم3 دم في الطفل المبتسر ولم تصل إلى 20 ملجم /100 سم3 دم في الطفل كامل النضج.

العلاج في هذه الحالة بالأشعة فوق البنفسجية.

الصفراء الفسيولوجية في الطفل المبتسر حديث الولادة:

وتكون الصفراء الفسيولوجية في الطفل المبتسر شديدة وتستمر لفترة طويلة نسبياً.

والسبب هو الزيادة في عدم النضوج الأنزيمات الوظيفية داخل خلايا الكبد نتيجة عدم اكتمال نمو أنسجة الطفل المبتسر وعدم نضوجها.

ويؤدي عدم النضوج الوظيفي في الأنزيمات داخل خلايا الكبد إلى عدم التمثيل الغذائي لمادة الصفراء وتراكمها في الدم.

العلاج

  • علاج الطفل المبتسر: إذا وصلت نسبة الصفراء في الدن إلى 10 ملجم/ 100 سم3 دم خلال الخمسة أيام الأولى من عمر الطفل يجب وضع الطفل تحت الأشعة البنفسجية لمدة خمسة أيام حتى تبدأ الصفراء في الاختفاء.
  • علاج الطفل كامل النمو الرحمي: إذا وصلت نسبة الصفراء في الدم إلى 15 ملجم/ 100 سم3 دم خلال الخمسة أيام الأولى من عمر الطفل يجب وضع الطفل تحت الأشعة فوق البنفسجية لمدة خمسة أيام حتى تبدأ الصفراء في الاختفاء.

ملحوظة: تمثل الخمسة أيام الأولى من عمر الطفل الفترة الرحمية الحرجة لتأثير البيليروتين غير المباشر السام على خلايا

المخ، ويؤدي إلى ضمور في خلايا المخ وتخلف عقلي وضعف السمع وحدوث إعاقات وجسيمة دائمة مدى الحياة.

طرق علاج الصفراء الفسيولوجية الشديدة بالضوء الطبي (بالأشعة فوق البنفسجية):

  • يوضع الطفل في جهاز خاص يحتوي على 6 مصابيح تصدر الأشعة العلاجية (الأشعة فوق البنفسجية) ويجرد الطفل من ملابسه مع تغطية عينيه وينام الطفل على البطن أو على الظهر ويجب تغيير وضع نوم الطفل كل 6 ساعات.
  • ويبدأ لون اصفرار الجسم والعينين في التحسن بعد التعرض للأشعة البيضاء لمدة 48 ساعة ونستطيع التأكد من تحسن حالة الصفراء عن طريق قياس نسبة صبغ الصفاء في الدم قبل إيقاف العلاج.
  • ويستمر العلاج بالضوء لمدة 5 أيام في أغلب الحالات، حيث تكون النتيجة فعالة وممتازة في حالات الصفراء الفسيولوجية.
  • ويمكن وضع الطفل في محضن (حضانة) مزود بالجهاز الخاص الضي يصدر الضوء العلاجي “الأشعة فوق البنفسجية”.

علاج الصفراء الفسيولوجية (الطبيعية) الشديدة الطبية في الطفل حديث الولادة:

تستخدم بعض الأدوية الطبية ولتنشيط خلايا الكبد مما يؤدي إلى انخفاض نسبة الصفراء في الدم، مثال هذه الأدوية: دواء

فينو باربيتون.

علاج الصفراء الفسيولوجية (الطبيعية) الشديدة بنقل وتغير الدم في الطفل حديث الولادة:

في حالة عدم جدوى العلاج بالضوء الطبي ويجب العلاج بنقل وتغير الدم حيث يتم استبدال دم الطفل (المحتوي على صبغ

الصفراء) بنسبة عالية بدم شخص متطوع خال من الصفراء “بنسبة طبيعية” بشرط توافق فصائل الدم.

اكتئاب أثناء الحمل

علاج الصفراء المرضية (غير الفسيولوجية/ غير الطبيعية) بسبب اختلاف فصائل الدم بين الطفل وأمه في الطفل حديث الولادة

  • عدما تكون فضيلة دم الأم الحامل سلبية لعامل ريزوس.
  • عندما يكون فصيلة دم الجنن ريزوس مثل فصيلة دم والده.
  • عندما يولد الطفل فأنه يعاني من صفراء شديدة + أنيميا شديدة (فقر الدم) بسبب زيادة تكسير وتحلل كرات الدم الحمراء.

العلاج

نقل وتغير الدم في أسرع وقت ممكن بهدف استبدال دم الطفل بدم آخر خال من صبغ الصفراء يحتوي على النسبة الطبيعية

ويجب أن يكون دم المتطوع طازجاً.

ملحوظة: في حالة الإهمال في العلاج قد تحدث الوفاة وإذا نجا الطفل من الموت فسوف يعاني من التخلف العقلي ومن

إعاقات جسيمة مدى الحياة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق