الرشاقة والجمالالغذاء والتغذية

أسرار رشاقة الآسيويين في طهي الأرز

أسرار رشاقة الآسيويين في طهي الأرز يحتوي الأرز على مصدر طاقة جيداً كما يتضمن العديد من بالألياف التي تساعد الجهاز الهضمي على أداء وظائفه بكفاءة عالية، ويعمل النشا الأبيض الموجود في الأرز على إمداد الجسم بالطاقة، وهو سكر يمتص ببطء مما يجعل الجسم يقوم بعملية هضمة تدريجياً وهذا يساعد على منح الجسم نشاط لفترة كبيرة، حيث يعد الأرز من الأطعمة الهام التي تكون جزء رئيسي على الموائد بجميع الدول المختلفة ولا يختلف علي وجودة أحد.

أسرار رشاقة الآسيويين في طهي الأرز

ينقسم الأرز إلى عدة أنواع مختلفة منها البسمتي، طويل الحبة، والأبيض العادي ، والأرز البني (الأسمر) وهذا النوع من الأزر من أهم الأنواع التي تحتوي على فوائد كثيرة للجسم، وذلك لكونه يحتوي على كميات من
فيتامينات “ب” الأساسية والكربوهيدرات المركبة والألياف التي تمد الجسم بالطاقة.

حيث أثبتت دراسة أجريت حديثاً أن الأرز الأسمر يعمل على يساعد في حماية الجسم من الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة

منها وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وذلك لكونه يحتوي على نوع من البروتين متعلق بمحاربة بهذا النوع من الأمراض.

فهناك بعض الدول ممن يعتمدون على تناول الأرز بشكل كبير إلا أنهم في قمة الرشاقة والحيوية منها الآسيويين الذين

يعتمدون على تناول الأرز في وجباتهم اليومية بشكل أساسي ورغم ذلك نجد أن أجسامهم رشيقة ولا يعانون السمنة مثل

ما يحدث في بعض البلدان والشعوب العربية منهم المصريين والخليجيين الذين يعانون بسبب زيادة الوزن وأمراض المسنة

التي تنتج بسبب النشويات والأرز الذي يعتمدون عليه بشكل كبير في حياتهم المعيشية، ولكن إذا ذكرنا أهل الشام فهم أيضًا

يعتمدون على الأرز ولكن بكميات قليلة لذلك تجد أن معظمهم أوزانهم معتدلة فلا يعانون من السمنة.

وحيث أن العديد من الشعوب تعتمد على تناول الأرز وبعض الشعوب تسرف في تناولها مع مضافة التوابل وتسرف في طريقة

التحضير التي تحتوي على كميات من الدهون مما يصيبهم بالسمنة بشكل كبير ومزعج.

ومن خلال هذا المقال سوف نكشف لكم السر وراء عدم السمنة لبعض الشعوب التي تستخدم الأرز كوجبة رئيسية لهم دون أن يعانوا من السمنة.

وجبة الأزر تعد وجبة صحية للجسم

خاصة أن وجبة الأزر تعد وجبة صحية للجسم ولكن يجب أن تكون مسلوقة ولا يتم إضافة الزيت لها ولا التواب،أو وضع اللحوم

بها عن طهي أو إضافة صلصة مثل ما يحدث عند إعداد أزر المحشي والملفوف

حيث تؤدي الزيوت مع الدهون إلى زيادة الوزن بسبب ارتفاع نسبة السعرات الحرارية التي تدخل للجسم عند تناول الأرز المطهي الزيت.

لون الأزر

 

فقد يكون لون الأزر تأثير كبير على الجسم بشكل عام حيث أنه في حالة تناول الجسم 50 جراماً من الأرز البني يومياً يؤدي

إلى خفض مخاطر الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني بنسبة تتراوح إلي 16%،

عكس الأزر الأبيض الذي يساهم في الإصابة بمرض السكر يؤدي إلى زيادة الوزن

وعند القيام بنقع الأرز قبل عملية طهيه قد يعالج من خلل الأعصاب والأوعية الدموية التي تحدث للجسم لأسباب أخرى.

 

وفي حالة تناول 50 جراماً من الحبوب الكاملة القشور فهذا يساعد في خفض الإصابة بالأمراض بنسبة تصل إلى 36%.

وتعد نسبة عالية للتصدي للعديد من الأمراض بشكل عام في الجسم .

وتعد هذه من الأسباب وراء أن البعض يصاب بالسمنة نتيجة تناول الأزر وآخرين يتمتعون بجسام رشيقة رغم تناولهم للأزر فقد

تختلف النسبة مع اختلاف عملية الطهي والتحضيرات التي تمت قبل تناول الأرز واستخدام الزيوت والتوابل بشكل عام وعدمها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق