الصحة العامة

ورم الخلايا النجمية الأسباب والأعراض وطرق العلاج

 

ورم الخلايا النجمية على شكل نجمة هي خلايا الدبقية (نوع الخلايا التي توفر الأنسجة الداعمة للدماغ). الأورام النجمية هي أورام تنمو من هذه الخلايا وتوجد في الجهاز العصبي المركزي.

ما هو ورم الخلايا النجمية؟

الأورام النجمية هي أورام موجودة في الجهاز العصبي المركزي (CNS) والتي تنمو من خلايا نجمية على شكل نجمة. الخلايا النجمية هي الخلايا الدبقية (نوع الخلايا التي توفر الأنسجة الداعمة في الدماغ).

 

تحتوي بعض أنواع الأورام النجمية على مساحات صغيرة من التسلل، بينما تنتشر أنواع أخرى أكثر. هناك عدة أنواع من الأورام النجمية، بما في ذلك:

بيلوسيتيك: هذه تميل إلى عدم الانتشار وتعتبر غير سرطانية.

منتشر: هذه تنمو ببطء.

Anaplastic: هذه نادرة ولكنها تتطلب علاجًا عنيفًا.

ورم أرومي دبقي (Glioblastoma): ينمو هذا النوع بقوة وهو أكثر أنواع ورم الدماغ السرطانية شيوعًا.

ورم الخلايا النجمية العملاقة تحت الارتباط: يرتبط هذا النوع بالتصلب الرئوي، وهي حالة وراثية.

أين توجد الخلايا النجمية في معظم الأحيان؟

تم العثور على معظم هذه الأورام على المنحنى الخارجي للدماغ. في كثير من الأحيان، وجدت في الجزء العلوي من الدماغ.

في بعض الأحيان، يمكن أن تتطور في قاعدة الدماغ. الأورام النجمية الموجودة في جذع الدماغ أو الحبل الشوكي تحدث بشكل متكرر أقل.

 

من هو في خطر لتطوير النجمية؟

يبلغ متوسط ​​معدل الإصابة السنوي المعدل حسب العمر لأورام الأنسجة الظهارية العصبية (التي تشمل الأورام النجمية)

6.6 لكل 100،000، وفقًا للأرقام الصادرة عن السجل المركزي لأورام الدماغ في الولايات المتحدة في عام 2016.

 

يتم تشخيص معظم حالات الأورام النجمية الحمرية في سن العشرين. حوالي 1200 شخص تقل أعمارهم عن 19 عامًا في الولايات المتحدة سيخضعون لتشخيص ورم نجمي.

تمثل الفئة العمرية من 20 إلى 45 عامًا حوالي 60٪ من جميع تشخيصات الخلايا النجمية منخفضة الدرجة.

تم العثور على مكون وراثي في ​​بعض الحالات. الذكور هم أكثر عرضة للإصابة بالنجوم النجمية بقليل من الإناث.

 

غالبًا ما توجد الأورام الدبقية عندما يكون الأشخاص في الخمسينات والستينات من العمر. يقدر عدد تشخيصات الولايات المتحدة بـ 10،000 حالة في السنة.

ما هي أسباب ورم الخلايا النجمية؟

نحن لا نعرف السبب الدقيق لمعظم النجمية. يمكن أن يؤدي التشعيع العلاجي إلى تطور الأورام النجمية. إن التعرضات البيئية الأخرى،

على الرغم من الاشتباه بها، لم تثبت أنها تسبب ورم الخلايا النجمية. أظهرت بعض الدراسات أدلة على وجود مكون وراثي في ​​بعض الحالات.

ما هي أعراض ورم الخلايا النجمية؟

ترتبط الأعراض بحجم وموقع الورم النجمي. تشمل الأعراض الشائعة:

  • الصداع.
  • استفراغ وغثيان.
  • فقدان الذاكرة.
  • النوبات.
  • التغييرات في الحالة العقلية.
  • إعياء.
  • مشاكل بصرية.
  • الإعاقات المعرفية والحركية الأخرى.
  • زيادة الضغط داخل الجمجمة قد يؤدي إلى ردود فعل غير طبيعية أو ضعف على جانب واحد من الجسم.

كيف يتم تشخيص ورم الخلايا النجمية؟

قد يكون تشخيص الأورام النجمية صعباً بسبب تشابه الأعراض مع الاضطرابات العصبية الأخرى.

قد يتم سحب بعض المعامل، مثل إحصاء الدم الكامل وملف تعريف الأيض الأساسي وأوقات تخثر الدم،

ولكنها غالبًا ما تكون طبيعية. تستخدم الاختبارات الإشعاعية لتشخيص الأورام النجمية.

ما هي الاختبارات المستخدمة في تشخيص الأورام النجمية؟

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) هو الدراسة القياسية. يمكن استخدام التصوير المقطعي المحوسب

(التصوير المقطعي المحوسب) إذا لم يكن لدى المريض تصوير بالرنين المغناطيسي. اختبارات أخرى تشمل:

  • تصوير الأوعية الدموية.
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (مسح PET).
  • تخطيط كهربية الدماغ (EEGs).
  • رسم القلب الكهربائي (ECGs).
  • الأشعة السينية للصدر.
  • دراسات السائل النخاعي.
  • A الخزعة يمكن القيام به لتحديد التشخيص النهائي.

كيف يتم علاج وتنجيم الخلايا النجمية؟

يمكن اتخاذ القرارات المتعلقة بمعالجة الأورام النجمية بمدخلات من المتخصصين، بما في ذلك أطباء الأعصاب وجراحي الأعصاب وأخصائي الأورام الإشعاعي وأطباء الأورام الطبي.

تشمل العلاجات الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي والمجالات الكهربائية العلاجية.

 

العلاجات الجراحية تشمل الخزعات، الاجتثاث بالليزر واستئصال الورم. قد يتم وضع المصارف في مكانها من أجل تقليل الضغط داخل الجمجمة.

غالبًا ما يتم وصف العلاج الإشعاعي أو الكيميائي للأورام شديدة الخطورة. قد تكون المجالات الكهربائية لعلاج الأورام مفيدة أيضًا في بعض الحالات.

 

قد يعتقد طبيبك أن أفضل استراتيجية علاجية هي أن يشارك المرضى في التجارب السريرية، عند توفرها. عادة لا يتم تنظيم الأورام النجمية لأنه من النادر أن تنمو خارج الدماغ. قد يحتاج الشخص الذي يعالج من ورم نجمي أيضًا إلى علاج طبيعي أو علاج مهني.

هل هناك أي قيود لشخص مصاب بورم الخلايا النجمية؟

سوف تستند القيود على موقع الورم النجمي ومدى الأعراض. على سبيل المثال، إذا تسببت الأورام النجمية في حدوث نوبات، فقد يتم حظر القيادة. لا توجد قيود أخرى على النشاط العام ضرورية.

 

ما الرعاية الإضافية التي قد تكون مطلوبة؟

قد تكون هناك حاجة إلى مواعيد متابعة مع أطباء الأعصاب، أطباء الأورام، أطباء الأورام الإشعاعي وجراحي الأعصاب. قد يستمر التشعيع والعلاج الكيميائي، وغالبًا ما تكون هناك حاجة إلى اختبارات متابعة، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي الإضافي.

ما هو التشخيص لشخص مصاب بورم الخلايا النجمية؟

قد يختلف التشخيص حسب نوع وموقع الورم النجمي. على سبيل المثال، قد يكون معدل البقاء على قيد الحياة لمرضى الورم الأرومي الدبقي أقل من عام واحد، على الرغم من أن بعض المرضى قد يعيشون لمدة خمس سنوات أو أكثر. المرضى الذين يعانون من ورم الخلايا النجمية الحمر قد يكون معدل البقاء على قيد الحياة حوالي عشر سنوات. إذا تم تحقيق مغفرة، يمكن أن تكون دائمة أو مؤقتة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق